سرطان الكبد

آخر تحديث في
2 تعليقان
تدقيق علمي: قيد التدقيق
كتابة: سهيلة ممدوح
تدقيق لغوي: د. عبد العزيز البياري
تنسيق: د. عبد العزيز البياري

التعريف

يُعد سرطان الكبد تطوُّرٌ ناتج عن الاتهابات الكبدية المزمنة أوتشمُّع الكبد، متضمنةً العدوى الفيروسية والإفراط في تناول الكحوليات كأسباب ثانوية.

يحتل مرض سرطان الخلايا الكبدية المركز السادس بين السرطانات الأكثر شيوعًا في العالم، كما يُشكل ثاني أكثر سبب مؤدي للوفاة المرتبطة بإصابة سرطانية، وتتراوح معدلات الإصابة به جغرافيًا، حيثُ تقع أعلى هذه المعدلات في شرق آسيا وجنوب الصحراء الكُبرى في إفريقيا.

الأسباب وعوامل الخطر

1. عدوى التهاب الكبد الوبائي:

يُعتبر فيروسا التهاب الكبد الوبائي بي و سي هما الأكثر انتشارًا في تسبُّب الإصابة بالتهاب كبدي مزمن لتعدٌّد طرق انتقالهما، والذي بدوره يتطور ليكوّن تشمُّع كبدي أو سرطان الخلايا الكبدية. العديد من الدراسات أثبتت أن فيروس الكبد الوبائي بي يحمل فرصة تتراوح بين 10-25% لحامليه أن يُصابوا بسرطان الخلايا الكبدية، والأخطر أن الإصابة السرطانية يمكن أن تطور حتى بدون علامة مُسبّقة تدل على تشمع الكبد. دراسات أخرى أقرّت أنه بمجرد الإصابةبالتهاب الكبد الوبائي سي فهناك فرصة بنسبة 80% أن تطور الإصابة لالتهاب مزمن في الكبد وأخرى 20% أن تطور لتشمع كبدي وهو ما يرجّح أكثر وقوع سرطان الكبد.

2. الكحوليات:

كما لا يمكن تجاهل تناول الكحول كعامل وسبب مهم في خطر الإصابة، وعادةً ما تترتبط الأمراض الكبدية بازدياد كمية الكحول المُتناولة طوال حياة الفرد، حيثُ سجّلت دراسة بالولايات المتحدة الأمريكية أن خطر الإصابة بسرطان الكبد نتيجة للإفراط في تناول الكحول أكبر بخمس مرات من التهاب فيروس سي.

3. السمنة ومرض السكري:

نسبة 60% من كبار السن المُصابين السمنة أو مرض السكري أو كلاهما يُرجّح إصابتهم بمرض الكبد الدهني غير الكحولي مع تليف في الكبد، والذي عادةً ما يتحول لسرطان كبدي.

4. نوع الجنس:

هناك احتمالية إحصائية أن الذكور أكثر قابلية للإصابة بالمرض بنسبة (2:1) أو (4:1)، لأنهم أكثر عُرضة للإصابة بالتهاب الكبد الوبائي، ويستهلكون كميات أكبر من الكحوليات والسجائر، كما أنهم يمتلكون مؤشر أعلى لكتلة الجسم.

5. الأفلاتوكسين:

الأفلاتوكسين هي نوع من النفايات الفطرية تنتجها الرشاشيات توجد عادةً على حبوب الذرة، أو الفول السوداني، أو فول الصويا المُخزنين في بيئة رطبة، وتُعتبرر هذه النفايات عامل قوي مُسرطن للكبد.

6. الأمراض الأيضية (اضطرابات التمثيل الغذائي)، والأمراض الجينية:

بعض هذه الأمراض الأيضية أو الجينية ترتبط بسرطان الخلايا الكبدية، مثل: مرض ترسب الأصبغة الدموية، وداء ويلسون، والألفا 1-أنتيتريبسين، وفرط تيروزين الدم، وأحد الاضطرابات الموروة المعروفة بالبُرفيرية.

الأعراض

أغلب الأشخاص المصابين بسرطان الكبد لا يلاحظون أية أعراض إلا في المراحل المتقدمة من المرض، وها هي بعض الأعراض الشائعة:

  • آلام في البطن، أو عند الكتف الأيمن (بالتحديد عظمة لوح الكتف).
  • تضخم الكبد، يُلحظ كتورُّم أو كتلة تحت الضلوع في الجانب الأيمن من البطن.
  • تضخم الطحال، يتم تحسسه كتورُّم تحت الضلوع في الجانب الأيسر من البطن.
  • الإرهاق والتعب الشديد.
  • القيء والإعياء.
  • وجود سوائل في البطن.
  • فقدان الوزن.
  • فقدان الشهية.
  • الإحساس بالشبع حتى بعد الوجبات الصغيرة.
  • اصفرار الجلد والعينين كعلامة للإصابة باليرقان.

التشخيص

يعتبر التشخيص المبكر ليسرطان الكبد هو المفتاح الرئيسي لعلاج المرض. عادةً ما يبدأ الطبيب حديثه مع المريض عن تاريخه الوراثي، وعوامل الخطر التي من الممكن أن يكون قد تعرض لها في حياته، يمكن تناول خطوات التشخيص في النقاط التالية:

  • فحوصات الدم، وهي بدورها توضح إذا ما كان هناك خلل في وظائف أو إنزيمات الكبد.
  • يتم بعدها محاولة التأكٌّد من التشخيص عن طريق التصوير فوق الصوتي (الألتراساوند)، أو التصوير المقطعي، أو التصوير بالرنين.
  • يكشف الأطباء عن واصم ورمي (tumor marker) يُسمى (ألفا فيتو بروتين) عادةً ما يُنتج بواسطة كبد الجنين أثناء فترة الحمل، وتقل مستويات إنتاجه حتى تكاد تتلاشى بعد الولادة، سجلت 70% من حالات سرطان الكبد تزايدًا في معدلاته بسبب الورم.
  • وأخيرًا، قد يلجأ الأطباء لإجراء جراحي ونزع نسيج من الكبد للتشخيص النهائي، وهو آخر إجراء يتم اللجوء إليه نظرًا للمخاطر التي قد يتعرض لها المريض مل النزيف أو خطر التقاط عدوى.

تعتمد مراحل تطور سرطان الخلايا الكبدية بشكل كبير على حجم المرض، ومكانه بالإضافة إلى تحديد ما إذا كان قد انتشر لأماكن أخرى بالجسم، ومدى تدهور حالة الكبد، وتشخيص الحالة الجسدية للمريض وقدؤته على التفاعل مع العالم الخارجي.

العلاج

  • الجراحة: يعتبر الإجراء الجراحي هو العلاج الأمثل لسرطان الخلايا الكبدية عن طريق إزالة جزء من الكبد (الجزء السرطاني)، أو اللجوء إلى إزالة كل الكبد وزراعة الكبد.
  • العلاجات الموضعية: هذه العلاجات إما يتمتوجيهها للخلايا السرطانية مباشرة أو للخلايا المجاورة، وتتضمن بعض الخيارات:
  • تسخين الخلايا السرطانية، الاستئصال الراديوي (Radiofrequency ablation) يستخدم تيار كهربي، وتصوير مقطعي لإرشاد الطبيب واستهداف الخلايا السرطانية من ثَمّ تدميرها.
  • الاستئصال بالتبريد (Cryoablation) تستخدم البرودة الشديدة لقتل الخلايا السرطانية، عن طريق أداة تحتوي على النيتروجين السائل، وأيضًا مع استخدام التصوير المقطعي لإرشاد الطبيب.
  • حقن الكحول داخل الورم، حقن الورم بالكحول النقي عن الطريق الجلد أو عن طريق إجراء جراحي يقتل الخلايا السرطانية.
  • حقن العلاجات الكيماوية (الكيمو ثيرابي) داخل الكبد، باستخدام أدوية قوية مضادة للأورام.
  • العلاج الإشعاعي: هي علاجات تستخدم طاقة عالية من مصادر، مثل: أشعة إكس أو البروتونات لتقليص وتدمير الخلايا السرطانية. يُستخدم العلاج الإشعاعي في الحالات التي يتعذر فيها العلاجات الأخرى، أو في حالات الأورام الكبدية المتقدمة.
  • العلاج المناعي يستخدم مناعة المريض الخاصة لمحاربة السرطان. الجهاز المناعي عادةً لا يقاوم الإصابة السرطانية لأن الخلايا السرطانية تفرز بروتينات تقوم بإعماء الجهاز المناعي، وعادة ما يؤتي العلاج المناعي ثماره عن طريق التدخل في هذه العملية مع الأورام المتقدمة.
  • العلاج الكيماوي يستخدم الأدوية لتثبط نمو الخلايا السرطانية، العلاج الكيماوي يكون في صورة علاج وريدي أو حبوب يتم تناولها.

الوقاية

تُعد طرق الوقاية مراوغة لتجنب عوامل الخطر، فعلى سبيل المثال:

  • أحد أهم طرق الوقاية هي تلقّي لقاح فيروس التهاب الكبد الوبائي بي.
  • اتبّاع التعليمات الوقائية الخاصة بالتعامل مع الأدوات الطبية الحادة، مثل الإبر وغيرها يحول دون الإصابة بفيروس التهاب الكبد الوبائي سي.
  • التوعية بشأن طرق الانتقال الجنسي للفيروسات الكبدية.
  • فحص الأشخاص المتقدمين للتبرع بالدم للتأكد من عدم إصابتهم بأي فيروسات كبدية أو أمراض وراثية.
  • التوعية بشان تعاطي المواد المخدرة، خاصةً التي يتم استخدام الإبر أثناء تعاطيها.
  • الحد من تناول الكحول.
  • المحافظة على نظام غذائي صحّي وممارسة الرياضة لتجنب الإصابة بالسمنة.
  • عدم التعرض للمواد المسرطنة، مثل: الأفلاتوكسين.
  • علاج الأمراض الوراثية التي تشكل خطرًا على الكبد.

التعايش مع المرض

بعض المُصابين بسرطان الكبد قد يكملوا علاجهم تمامًا، إتمام العلاج نفسه قدي يكون موتّرًا ومثيرًا في نفس الوقت، لأن المريض قد يشعر بالراحة للتخلص من المرض وفي نفس الوقت يظل عودة السرطان مرة أخرى شبحًا يلوح في حياة الفرد.

البعض الآخرين لا يغادر السرطان حياتهم أبدًا، يظل سرطان الكبد مشكلة أبدية أو يعود الورم في جزء آخر من الجسم. التكيف مع السرطان كجزء من حياة الفرد تكون رحلة شاقة ومرهقة جدًا.

متابعة الرعاية تشكل مرحلة مهمة جدًا في رحلة العلاج، فحتى عن إتمام العلاج، يجب على المريض أن يتواجد في كل مواعيد متابعة الرعاية، في هذه الزيارات يسأل الطبيب عن إذا ما واجهت المريض أية مشكلات في الفترة السابقة، وقد يطلب إجراء بعد الفحوصات.

بعض الأعراض الجانبية للأدوية قد تستمر لفترة طويلة، أو حتى تظهر بعد العلاج بسنوات مميا يستلزم الانضباط على متابعة الطبيب باستمرار.

من الطبيعي أن يشعر المريض بالاكتئاب، أو الإحباط، أو التوتر عندما يكون سرطان الكبد جزءًا من حياته، قد يتأثر بعض الناس أكثر من غيرهم هذه المرحلة، والتي تطلب دعمًا نفسيًا من العائلة والأصدقاء وبالطبع لا حرج من استشارة طبيب نفسي كخطوة فعلاة ومهمة.

المصادر

يوجد 2 تعليقات على هذا المقال ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

crossmenu